قبل أن يأتي الربيع

مسرحية من فصل واحد

الجديد  أحمد اسماعيل اسماعيل [نُشر في 01/06/2016، العدد: 17، ص(8)]

لوحة: صفوان داحول
(1)

(صالون في شقة سكنية متواضعة: يقع المدخل على اليمين، وعلى اليسار ثمة بابان: واحد يؤدي إلى المطبخ وآخر إلى جانبه يؤدي إلى غرفة النوم، أريكة وكراس، وطاولة تتوسط الصالون، تلفزيون موضوع في زاوية ما من الصالون وفوقه، وعلى رف خاص، هاتف منزلي، تتوزع على الجدران مجموعة معلقات: صورة غير حديثة لعروسين وأخرى لآية الكرسي وساعة حائط كبيرة، إضافة لمكتبة صغيرة جداً.. جرس الهاتف يَرّن ويلحُ في الرنين، تخرج سلمى وهي امرأة في العقد الثالث من العمر، تلتقط الهاتف، الوقت في الهزيع الأخير من الليل)

سلمى: ألو. نعم، إنه بيت الأستاذ مروان شكري، نعم إنه في البيت، من حضرتك يا أخي؟ من؟! عفواً، هل قلت..(ترتبك) نعم أنا زوجته، هل أوقظه؟ نعم.. تفضل.. حسناً. سأخبره. لا. لن أنسى. غداً. الساعة التاسعة صباحاً. نعم. أمرك. حاضر. وأنتم من أهل الخير. وأنتم من أهل الخير.

(تضع السماعة وقد زاغت نظراتها وازداد ارتباكها، تجلس على أقرب كرسي، يدخل زوجها مروان وهو رجل في العقد الرابع من العمر، يفرك عينيه ويتثاءب)

مروان: (بضيق) ألا تملّين من الحديث في الهاتف يا امرأة.. أقسم بالله أنني سأكسر هذا الهاتف اللعين يوماً، وليقلْ عني الجميع أنني جننت. من كانت المتحدثة هذه المرة. سميرة؟

سلمى: لا.

مروان: إذن لا بدّ أن تكون أم علي.

سلمى: لا.

مروان: لم يبق سوى شيرين، تلك المرأة الثرثارة، كان الله في عون زوجها، وما هو الموضوع الذي لا يمكن لشيرين هانم تأجيله حتى الصباح؟ أخبار الثورة التونسية؟ أم مفاوضات السلام.. (يقلدها) اليوم صنعت كاتوا يجنّن. طار عقل زوجي حين تذوقه، هؤلاء الرجال لا همَّ لهم سوى بطونهم، املئي بطن الرجل وسوقيه كما تشائين، الطريق إلى قلب الرجل معدته؟ (بضيق) أي طبعاً لأنه حمار. لو لم يكن حماراً.. أستغفر الله.. ليس عبثاً أن يقال عنكم ناقصات عقل ودين. لقد طار النوم من عيني، اذهبي واجلبي لي كأس ماء. وضعي أبريق الشاي على النار.

سلمى: لقد ظلمت المرأة يا رجل.

مروان: (بسخرية) هيا اجلبي لي الماء بسرعة فقد جفّ حلقي. واصنعي لي القهوة بدل الشاي.

سلمى: ألا تريد أن تعرف من كان المتحدث؟

مروان: لا بدّ أن تكون ميشيل أوباما أو المستشارة ميركل.

سلمى: (بتلعثم) لقد كان الفرع.. فرع..

مروان: (يقاطعها بسخرية) فرع النسوان لقراءة الفنجان؟ (يقلدها كمن يقرأ في فنجان) هناك طائر وفي فمه مكتوب، إن شاء الله خير، هذا يعني أن خبراً حلواً سيصلكم. وهذه سمكة، والسمكة تعني الرزق، ولكن أف.. عيون.. حولكم عيون كثيرة.

سلمى: يجب أن تراجع غداً فرع أمن الدولة.

مروان: (بذهول) ماذا؟ أمن الدولة؟!

سلمى: نعم. أمن الدولة، هذا ما قاله لي المتحدث في الهاتف.

مروان: (وقد جمد وجهه من شدة الخوف) حقاً؟ قولي أنك تمزحين؟

سلمى: إني جادة يا مروان.

مروان: وماذا كان يريد؟

سلمى: سألني عن اسمك، قال: هل هذا بيت مروان شكري، فقلت نعم.

مروان: وبعد ؟

سلمى: فردَّ: قولي له أن يحضر غداً الساعة التاسعة صباحاً إلى فرع أمن الدولة، فالمعلم يريد أن يتناول معه القهوة. (تنهض)

مروان: (يمسك بيدها بقوة) إلى أين؟

سلمى: سأصنع لك القهوة.

مروان: لا أريد أن أتناول سمَّ الموت؛ هل قال لك أن المعلم يريد أن يشرب معي القهوة؟

لوحة: صفوان داحول

سلمى: نعم.

مروان: (برعب يزداد) معنى ذلك أن الأمر جدّ خطير، لو لم يكن الأمر خطيراً لأرسلوا واحداً من عناصرهم، من أولئك الذين يحملون الدفاتر الصغيرة. ليكتب تقريراً يناسبنا بعد أن ندفع ألف ليرة ثمن فنجان القهوة، أو لقال لك: أخبريه بضرورة مراجعة الفرع، هكذا فقط، دون كلمة قهوة ومعلم. لو لم يكن كذلك لما وصل الأمر إلى المعلم.

سلمى: اهدأ يا رجل.

مروان: أهدأ، ما أسهل النطق بهذه الكلمة! هؤلاء أمن الدولة يا سلمى: أمن الدولة.

سلمى: أعرف، طبعاً أعرف، حتى التلميذ في المدرسة يعرف ماذا تعني هذه الكلمة، ولكن ما باليد حيلة؟ نمْ الآن، وغداً صباحاً ستفهم هناك كلَّ شيء.

مروان: (بانفعال) أقول لها أمن الدولة فتقول نمْ، أقول لها تيس فتقول احلبه.. يا امرأة، يا زوجتي الحمقاء، هؤلاء الذين تحدثوا معك وطلبوا مني الحضور إلى الفرع ليسوا شركة المياه، وليسوا مؤسسة البريد لدفع فواتير محادثاتك مع المستشارة ميركل أو سيدة البيت الأبيض، إنه المعلم، ألم يقولوا لك ذلك؟

سلمى: (تبكي) وما ذنبي؟ لماذا تتحدث معي هكذا؟

مروان: (بعصبية) آسف، آسف يا سيدتي، لو تكرمت وسمحت بأن تقفلي فمك، وأن تخرسي، هل هذا ممكن؟

(يروح ويجيء في الغرفة) ما عسى أن يكون سبب هذا الاستدعاء؟ وفي هذا الوقت المتأخر من الليل؟ كلام في السياسة؟ ولكني لا أذكر أني تحدثت في السياسة أمام أحد، طول عمري وأنا ابتعد عن السياسة (لزوجته) لا أذكر أني فعلت ذلك.. هل شاهدتني يوماً أفعل ذلك؟ (لا ترد) ما بك يا امرأة؟ قولي شيئاً؟!

سلمى: كيف أردُّ وأقول وفمي مقفل!

مروان: ومن أقفل فمك؟

سلمى: أنت.

مروان: أنا؟! (كمن تذكر) أوه.. لا تقفي على كل كلمة أقولها مثل شرطي المرور. ولا حاجة لهذه الحساسية المفاجئة. هيا قولي.

سلمى: وماذا أقول؟

مروان: (بعصبية) أوه.. لا تقولي شيئاً، يبدو أنك في عالم آخر. هيا اذهبي إلى النوم.

سلمى: وماذا أقول، أنت تعلم أن أولاد الحرام كثر.

مروان: ماذا تقصدين؟ هل يعني أن أحدهم قد وشى بي؟

سلمى: كل شيء جائز، لقد أفسد هؤلاء كلَّ شيء: علاقات القرابة والصداقة وحتى الحب.

مروان: هذا صحيح.

سلمى: (بحنق) إنهم خنازير.

مروان: بالضبط، ولكن لماذا تتحدثين عنهم بهذا الحقد؟!

سلمى: هذا ليس كلامي بل كلامك، أنت من يكرر هذا الكلام عنهم دائماً، حتى حفظته عن ظهر قلب.

مروان: أنا؟!

سلمى: نعم، وكم من مرة تمنيت أن تنزل صاعقة عليهم وعلى رئيسهم.

مروان: هس.. لا ترفعي صوتك. للحيطان آذان.

سلمى: (بهمس) وكم من مرة أفقت على صوتك وأنت تشتمهم وتلعن اليوم الذي حكموا فيه البلاد.

مروان: (بريبة) وأنا نائم؟!

سلمى: نعم.

مروان: هل يعقل أنهم..

سلمى: ماذا؟

مروان: هل يعقل أنهم دخلوا أحلامي؟!

سلمى: مستحيل.

مروان: لا يوجد المستحيل إلا في قاموس المجانين، هذا ما قاله نابليون، ولو كان مواطناً في هذا البلد؛ لقال: وهنا. في هذا البلد أيضاً.

سلمى: وهل نحن بلد مجانين؟

مروان: نعم، ومنافقين ووشاة وعملاء.

سلمى: أصبت، قد يكون سبب هذه الدعوة وشاية من أحدهم.

مروان: ممكن، ولم لا؟ ولكنني لا أتحدث عادة في السياسة أمام أحد، وخاصة سياسة النظام.

سلمى: كيف لا تتحدث عنهم وأنت تشتمهم حتى وأنت نائم؟

مروان: (بريبة) ولكنني لا أنام في مكان آخر سوى في هذا البيت، ولا مع أحد آخر سواك؟

سلمى: ماذا تعني؟

مروان: لا، لا شيء.

سلمى: إنك تشك فيَّ يا مروان؟

مروان: لا، ربما حدث الأمر مصادفة، مثلاً..

سلمى: إني أحبك يا مروان، ولا يمكن أن أفعل ذلك.

(ينظر إليها بريبة، تنظر إليه بتوجس، تمر لحظات)

مروان، ما بك؟ لماذا تنظر إليّ هكذا؟!

(يرتمي عند قدميها بتوسل)

مروان: قولي لهم إنني بريء، وأنك كذبت عليهم، وأن ما قلته عنّي ليس سوى اتهامات لأنني ضربتك، لا، لا، بل لأنني شتمتك، بل لأنني لا أقدم لك ما يكفي من مصروف.. قولي أيّ شيء، أيّ شيء، قولي إنني لم أعد أصلح كرجل وتريدين التخلص مني كي تتزوجي برجل آخر، فحل.

سلمى: ماذا تقول يا مجنون؟! هل جننت؟

مروان: لاشك أنك تجهلين ماذا يعني الدخول إلى هناك يا سلمى، هل سمعت بسجن غوانتانامو؟ إن هذا السجن المشهور ليس سوى حديقة إذا ما قورن بالسجون التي عندنا.

سلمى: اهدأ يا حبيبي، قد يكون الأمر تافهاً، أو حتى سوء تفاهم.

مروان: سوء تفاهم؟! ولكني سأدخل إلى هناك، وسأقابل المعلم.. والداخل إلى هناك مفقود.

سلمى: والخارج منه مولود..وأنت ستولد غداً من جديد.

مروان: حقاً؟

سلمى: نعم، يحدث هذا كثيراً.

(تضمه إلى صدرها وتهدهده كطفل، تتلاشى الإضاءة وتسود العتمة)

اهدأ يا حبيبي.. اهدأ..

(2)

(الصالون نفسه، سلمى تروح وتجيء في المكان وتنظر إلى ساعة الحائط، يرن الهاتف، تهرع إليه .. تتحدث. الوقت: نهار)

سلمى: ألو، نعم، أهلاً أستاذ خالد، لا لم يعدْ، لقد ذهب منذ نصف ساعة، من أخبرك، هو، لقد سمعته صباحاً يفعل ذلك.. أخبر الكثيرين من رفاقه.. أشكرك، حسن، سأفعل حين يعود.. شكراً.

(تضع السماعة، تسير في أرض الصالون، يرن جرس الهاتف، ترفع السماعة)

لوحة: صفوان داحول

ألو، أهلاً أخي، نعم، لقد ذهب، والله لا أعرف السبب، حسن، هو من أخبرك، نعم، لقد أخبر الكثيرين، شكراً لك..

(تعود إلى السير، وبعد قليل يرن الهاتف، ترفعه وترد بنفس الكلمات، يتكرر ذلك كثيرا. يرن جرس الباب، تفتح الباب فيدخل مروان)

لماذا عدتَ؟ لماذا لم تذهب يا رجل، سيغضبهم ذلك كثيراً.

(يؤدي حركة من ذهب وعاد)

ماذا؟ لم أفهم.

مروان: (بسرور) لقد ذهبت.

سلمى: ذهبت؟ إلى هناك؟!

مروان: نعم.

سلمى: الفرع؟

مروان: نعم.

سلمى: فرع أمن الدولة؟!

مروان: نعم.

سلمى: أبهذه السرعة؟!

مروان: نعم.

سلمى: كيف ذلك ولم يمض على ذهابك سوى ساعة واحدة.

مروان: ولم يمض على مكوثي هناك ربع ساعة.

سلمى: هذه مدة لا تكفي لارتشاف القهوة؟

مروان: أما هذه فلم يقدموها لي.

سلمى: لماذا استدعوك إذاً؟

مروان: كان مجرد سؤال، سؤال بخصوص حلم الأستاذ سعيد.

سلمى: ماذا؟! سؤال بخصوص الأستاذ حلم سعيد؟ هل هذه أحجية؟!

مروان: لا، لا. بل حقيقة، ألم أخبرك بما حدث للأستاذ سعيد؟

سلمى: لا، منذ زمن لم تعد تخبرني بشيء.

مروان: شاهد هذا المسكين حلماً تدخل فيه القوات الأجنبية إلى البلد وتسقط تمثال الرئيس على غرار ما حدث في البلد المجاور.. وفي الصباح، وحين جاء إلى الدوام، همس بما شاهده في الحلم في أذن أحد زملائه المدرسين. و”هيلا هوبا”.. الخبر وصل طازجاً إلى الجماعة.

سلمى: هل تسخر مني يا رجل؟ لقد شاهدت هذا في مسلسل كوميدي.

مروان: وأنا أيضاً شاهدته. وضحكت كثيراً، ولكن ما حدث في المدرسة كان مثيراً للرعب والرثاء، فقد تم فصل الأستاذ سعيد من التدريس، وهو الآن رهن التحقيق، وأول الرقص حنجلة.

سلمى: وماذا قلت؟

مروان: (بحرج) ها؟ ماذا قلت؟ بصراحة..لم أقل شيئاً، وماذا سأقول؟ لم أكن حينها في الإدارة، هذا ما قلته.

سلمى: مسكين.

مروان: ومن هو المسكين؟ الأستاذ سعيد؟ هل تعلمين أنه أصبح مشهوراً، وأصبحت سيرته على كل لسان وشفة.

سلمى: حقاً؟

مروان: نعم.

(يرن جرس الهاتف. ينظران إليه)

سلمى: لم يكفّ الأصدقاء عن السؤال عنك.. ماذا سأقول لهم؟

مروان: لا شيء، مجرد سؤال ومع السلامة.

سلمى: وهل سنقول ذلك للناس؟

(يتبادلان النظرات بحيرة والجرس يرن)

سلمى: دع هذا الأمر لي. وسترى يا بطل.

مروان: بطل؟!

سلمى: (للهاتف) ألو، أهلاً أم خالد، نعم لقد عاد، ماذا؟ لا، لا، لم يمسوه بأذى، ولكن الله ستره، لا أعرف كيف عاد من هناك سالماً، لو تعلمين ماذا قال لهم لقلت إن الملائكة كانت معه.. ماذا قال؟ أوه.. بل قولي ما الذي لم يقله للمعلم، نعم للمعلم بالذات.. اسمعي يا سيدتي..

(يخفت صوتها، تتحدث بحماس والرجل ينظر إليها بدهشة مشوبة بالتوجس. تضع السماعة)

مروان: ما هذا الكلام يا امرأة؟! من أين جئت بكل هذا الكلام؟

سلمى: أنت من رواه لي.

مروان: أنا؟!

سلمى: لا تقل لا، وسترى كيف ستصبح سيرتك على كل شفة ولسان.

مروان: وماذا لو وصل الخبر إليهم؟

سلمى: لن يصل، سنقوله للمقربين فقط. خبر خاص بالأصدقاء.

مروان: إن كيدكن لعظيم.

(يرن جرس الهاتف. تهرع سلمى وترفع السماعة)

سلمى: ألو.. أهلاً سميرة..نعم عاد، نعم هو بخير، لقد كان الأمر خطيراً.. كيف؟ لو روى لك ما قاله للمعلم، نعم معلمهم، لفقدت عقلك، إنه رجل مغامر.. ماذا قال؟ بل قولي ما الذي لم يقله.. قال ما في داخل كل واحد منا، “بق البحصة”. هكذا. اسمعي بعض ما قاله.

(يخفت صوتها وهو ينظر إليها باندهاش وغرور يزداد. يغادر الصالون. تضع السماعة.. وتتجه نحو المطبخ. يرن الهاتف مرة أخرى)

ألو..أهلاً أستاذ يوسف..نعم عاد، شكراً، ماذا، الآن.. أهلاً وسهلاً.. سنكون بانتظاركم… مع السلامة.

(تضع السماعة، بصوت عال)

مروان. جهزْ نفسك، الضيوف القادمون.

(تدخل المطبخ.. وتخفت الإضاءة شيئاً فشيئاً. تسمع خلالها لغطا وكلمات ترحيب وتوديع)

صوت: لقد أبليت هناك بلاء حسنا.

صوت: أحسنت، عظيم، موقف بطولي.

صوت سلمى: أهلاً وسهلاً.. أهلاً وسهلاً.. لا هذا واجب

صوت مروان: مع السلامة..أشكركم. مع السلامة..

(تخفت الأصوات المتداخلة شيئاً فشيئاً)

(3)

(المكان نفسه وقد توزّعت كؤوس الشاي الفارغة على الطاولة.. يجلسان بتهالك)

مروان: لقد كان يوماً متعباً.

سلمى: وممتعاً.

مروان: لأول مرة أحس بهذه النظرات، نظرات الإعجاب، يا الله ما أعذبها وألذها!

سلمى: ما رأيك في زوجتك؟

مروان: لقد حولتني اليوم إلى رجل عظيم.

سلمى: طبعاً، وراء كل رجل عظيم امرأة.

مروان: هل تظنين أنهم صدقوا كل ما قلناه؟

سلمى: لقد شاهدت ذلك في أعينهم.

مروان: أرجو ذلك، لقد تعبت من نظراتهم السابقة.

سلمى: نظراتهم السابقة؟! لم أفهم! فأنت مرب فاضل وأستاذ قدير.

مروان: (لنفسه. بسخرية وقهر) مُرَبٍّ فاضل وأستاذ قدير. مُرَبٍّ فاضل وأستاذ قدير..

سلمى: مروان.. مروان..

مروان: نعم.

سلمى: ما بك؟

مروان: (كمن تفاجأ) لا شي، لا شيء، كنت أفكّر، ألم نبالغ كثيراً يا سلمى؟ تخيّلي واحدا مثلي يقف أمام المعلم، بل أمام أيّ عنصر أمني عادي ويقول: إنكم يا سيدي طائفيون، وإنكم فرّقتم بين الناس على أسس طائفية وعرقية. وما كان عليكم كمُّ الأفواه بهذا الشكل ونهب البلاد والعباد..

سلمى: ألم تحلم أن تقولها يوماً؟

مروان: بلى.بلى والله، وكثيراً، كثيراً جداً.

سلمى: إنها حلم الجميع وليس حلمك وحدك.

مروان: (بسخرية مرّة) بل وصل بي الأمر إلى رفض تناول القهوة معه (يضحك. بسخرية) قهوتك لا تُشرب يا معلم.

(يغني منتشياً) يا شيخ في بعباءتك نار: نار. يا شيخ أنت جحش أم حمار: حمار.

(يضحكان. يرن جرس الهاتف) ومن سيكون هذا الفضولي في هذا الوقت المتأخر من الليل؟ جحش ولا حمار؟ (يضحك)

سلمى: (وهي تنهض وترفع السماعة) ألو.. أهلاً وسهلاً.. مساء النور.. من.. عفواً.. ولكنه اليوم كان حاضر.. أمرك.. غداً الساعة التاسعة صباحاً، حاضر يا سيدي. حاضر.

(تضع السماعة وهي في حالة ذهول، ينظر إليها مروان في حالة توجس وفضول)

مروان: من؟

(تجلس سلمى على الكرسي بتهالك وخوف) من كان المتحدث؟

سلمى: هم.

مروان: من؟ (بهلع) هم.

سلمى: نعم.

مروان: هل تقصدين؟

سلمى: نعم.

مروان: ماذا كانوا يريدون؟

سلمى: غداً صباحاً، الساعة التاسعة.

مروان: لماذا؟ ألم أكن اليوم هناك؟

سلمى: قلت له ذلك، فرد بعصبية ولم يسمح لي..

مروان: (بهلع) بعصبية؟! كيف؟

سلمى: بعصبية.. بعصبية يا مروان.

مروان: أعرف يا سلمى، ولكن ما نوع هذه العصبية؟ ما طبيعتها؟

سلمى: لست أدري، ولكن كان صوته غير طبيعي.

مروان: هل قالها بغضب.

سلمى: (بحيرة) لا، نعم.. لا أعرف. كنت مضطربة ولم أستطع التركيز.

مروان: (يقلدها بسخرية وحنق) كنتُ مضطربة ولم أستطع التركيز. لو كانت المتحدثة واحدة منهن، من تلك الثرثارات لاستطعت التركيز، أنت هكذا دائماً، لا فائدة ترجى منك.

(بتفجع) لقد خرب بيتك يا مروان (يغني بقهر وسخرية مرة) يا مروان في بداخلك نار.. نار. يا مروان أنت جحش وإلا حمار.. طبعاً حمار.

سلمى: اهدأ قليلاً.

مروان: أنت السبب.أنت من ورطني.

سلمى: أنا؟ ولماذا أنا؟

مروان: أنت بطل، زوجي بطل، والبطل قال للمعلم كذا وكذا، قال لهم: أنتم خربتم البلد، أنتم ورئيسكم حثالة.. أنتم .. وأنتم.. وكل ذلك كي يقال عنها: زوجة البطل؟

سلمى: ولكنك وافقت..

مروان: لأنني حمار.

سلمى: اهدأ يا مروان.

مروان: لا تقولي لي اهدأ، لا أريد سماع هذه الكلمة.

سلمى: ولكن..

مروان: بلا لكن.. مفهوم أم غير مفهوم؟

سلمى: مفهوم. حاضر. أمرك. سأصمت ولن أتكلم. (يروح ويجيء وهو يحدث نفسه)

مروان: أنا حمار، حمار حقيقي، لا أحتاج إلا إلى أن أنهق. ليتني نهقت أمام الضيوف ولم أتفوه بكلمة واحدة من تلك العنتريات، ولكنني حمار، حمار حقيقي. (يتلمس أسفل ظهره) ربما كنت كذلك وأنا لا أدري، انظري يا امرأة، هل تجدين ذنباً في أسفل ظهري؟

سلمى: اهدأ يا رجل..(تستدرك) أقصد: الوقت يمر بسرعة ويجب أن نجدَّ حلاً، هذه العصبية لا تنفع. دعنا نفكر قليلاً.

مروان: نفكر؟! هذه آخر طرفة. هؤلاء يا سيدتي لا ينفع معهم التفكير، وهذا الذي فوق الأكتاف يزعجهم إذن كثيراً، ويقيناً لو استطاعوا أن يستبدلوا رأس كل مواطن برأس حمار لفعلوا، برأس بغل لفعلوا.. بحذاء عتيق لفعلوا.

سلمى: جاءتني فكرة.

لوحة: صفوان داحول

مروان: عدنا إلى ما لا ينفع.

سلمى: ما رأيك أن نتحدث الآن مع أم علي وسميرة وشيرين والأستاذ خالد والأستاذ يوسف والمستخدم…

مروان: (بنفاد صبر) قصدك كل من زارنا اليوم ومن تحدث إلينا بالهاتف.

سلمى: تماماً.

مروان: لماذا؟ وماذا سنقول لهم؟ أيها السادة الكرام، لقد كان كل حديثنا كذباً؛ مزاحاً؟

سلمى: نعم، كان مزاحاً، مجرد مزاح. هذا ما سنقوله لهم.

مروان: مخابرات ومزاح؟! هل أنت مجنونة يا امرأة؟ أقول لها مخابرات، فتقول لي مزاح.

سلمى: هي محاولة يا رجل.

مروان: حتى لو صدَّقنا هؤلاء، رفيقاتك الثرثارات والأستاذ خالد وكذلك الأستاذ يوسف وكل من زارنا، فلن يصدقونا هناك. في الفرع، وهل تعرفين بماذا سيردّون؟ بالمزاح طبعاً، مزاح بمزاح، وهل تعرفين ما هو مزاحهم؟ لن يدغدغونني، لأن ابن الفلاح لا يُدغدغ، بل سيضعونني على بساط الريح، مثل علي بابا وسندباد. ومن ثمّة يقتلعون لساني كي لا أصرخ مثل ياسمينة من شدة الخوف وأصيح سلمى.. سلمى.

سلمى: أنت تخيفني يا مروان.

مروان: أنا من يجب أن يخاف يا زوجة البطل، البطل الحمار، أو الحمار البطل.

سلمى: (تبكي) أنا آسفة يا حبيبي، آسفة جداً..

(تمر لحظات وهو يفكر)

مروان: (فجأة) ما رأيك أن نقول لهم إن أمّ علي هي من تحدثت قالت عنكم كذا وكذا وكذا؟ فكرة معقولة أليس كذلك؟

سلمى: ولماذا أمّ علي بالذات؟!

مروان: أقول مثلاً: فلتكن سميرة أو شيرين.

سلمى: ولماذا يجب أن تكون واحدة من صديقاتي، لماذا لا يكون المستخدم مثلاً؟

مروان: (بسخرية) المستخدم؟! هل أنت مجنونة؟! إلا المستخدم، قولي لهم إن رئيس فرع الأمن الجوي هو من قال ذلك، أو رئيس فرع الأمن العسكري، أو رئيس فرع أمن الدولة.. أو رئيس فرع الأمن الجنائي.. من تريدين أن أذكر؟ قولي من شئت إلا المستخدم، لأن كل المستخدمين في المدارس عملاء لهم، ولذلك تجدين المدرسين والمعلمين والطلاب وحتى المدراء يهابون هذا الكائن المريب.

سلمى: طيب، والحل؟

مروان: يجب أن نحدد الشخص المتهم.

سلمى: (بشفقة) ولكن هذا ظلم.

مروان: وهل تريدين أن أركب أنا بساط الريح؟

سلمى: طبعاً لا، ولكن الذنب ذنبنا.

مروان: وهل تظنين أن كل من في السجن مذنب؟ كم من سجين مضى على اعتقاله سنوات وسنوات وهو بريء.

سلمى: وأولادهم، ونسائهم؟

مروان: ليس هذا هو المهم، المهم الذي يشغل بالي الآن هو: مَن مِن هؤلاء بلا ارتباط معهم.

سلمى: ماذا تعني؟

مروان: مادام حديثنا قد وصل إليهم فهذا يعني أن واحداً منهم أو أكثر يعمل جاسوساً لصالحهم. ولا يصلح أن نتهم شخصاً قد يكون عميلاً لديهم أو جاسوساً.

سلمى: وبمن تشك؟

مروان: (يفكر) الأستاذ خالد.. منذ زمن وأنا أشك في هذا الرجل، فتصرفاته في المدرسة لا تعجبني.. إذ أن غيابه المتكرر وتأخيره عن الدوام كل يوم لا تجد أدنى اعتراض من قبل المدير.

سلمى: والطلاب؟!

مروان: الأستاذ يوسف. هذا الرجل أيضاً أمره مريب، إذ يكاد لا ينقطع عن زيارة غرفة المستخدمين في كل فرصة، بل حتى أثناء الحصة الدراسية، وكم من مرة دخلت إلى الغرفة فوجدتهما هو والمستخدم يتهامسان. وما أن يقع بصرهما عليّ حتى يصمتان أو يبدآن بحديث آخر.

سلمى: مساكين الطلاب.

مروان: بصراحة، ليس لدينا سوى رفيقاتك، هم نساء ولا علاقة لهن بالأمن وفروعه.

سلمى: إنك واهم.

مروان: حتى هنَّ؟!

سلمى: كل شيء جائز.

مروان: أصبت، ولم لا؟ أقسم أنني بتّ أشك حتى في الرضيع والشيخ الكبير، أولاد الحرام لم يتركوا أحداً إلا وجندوه في هذا الطابور، لم يبق لي سوى أن أشك في أمي. ولكن قلبي يقول لي: كل الأمهات جاسوسات إلا أمي.

سلمى: اهدأ يا رجل، فقد تكون الدعوة هذه المرة مثل سابقتها؛ يعني السؤال عن الأستاذ سعيد مرة أخرى.

مروان: لا، هذه المرة الدعوة خاصة بي أنا، حفلة على الخازوق، وبلا قهوة.

سلمى: أنت تبالغ كثيراً، في المرة السابقة أيضاً بالغت كثيراً وانتهت بسلامة.

مروان: في المرة السابقة كان الأمر مختلفاً، لم أكن في المرة السابقة بطلاً تحدث مع المعلم عن جرائم النظام وحكمه المستبد وتصرفات عناصر الأمن الذين لم يتركوا جعبة مواطن مملوءة إلا وأفرغوها ولا ابنة فقير بكراً إلا..

سلمى: (ترفع يدها للسماء بتضرع) يا رب، أنقذنا من هذه الورطة يا رب، يا رب ليس لنا أحد سواك يا رب.

مروان: ليس لدى السماء قوات للتدخل السريع، وخاصة للأبطال من أمثالي.

سلمى : الوقت يمر بسرعة، لقد بلغت الثانية.

مروان: حتى الساعة تسير بسرعة حين أتمنى أن يقف الزمن. كل شيء يسير ضدي.

سلمى: ما رأيك في الهرب؟

مروان: الهرب؟

سلمى: نعم. نحمل معنا بعض الحاجيات الضرورية جداً ونتسلل من البيت قبل أن يطلع الصبح

مروان: معقول. ولكن..

سلمى: بلا لكن..الوقت يمر بسرعة.

(يتأمل الساعة الجدارية وهي تتجاوز الثانية بعد منتصف الليل. يتبادل مع زوجه نظرات الحيرة)

مروان: وإلى أين سنذهب في هذا الوقت المتأخر من الليل؟

سلمى: إلى أيّ مكان، المهم أن نغادر البيت، سنذهب إلى بيت أمّ علي.

مروان: (بانفعال) لا، إلا بيت هذه المرأة.

سلمى: (بارتباك) لماذا؟ هل تشك فيها؟ أقصد..

مروان: نعم، لا، ابحثي عن بيت واحدة أخرى، وحتى بيت شيرين أو بيت سميرة.

سلمى: كما تشاء، ليكن بيت أهلي.

مروان: لا بأس.

سلمى: وسنتجه من هناك إلى أيّ قرية، أو نجتاز الحدود إلى البلد المجاور.

(يتجه مروان نحو النافذة، يرفع الستارة وينظر إلى الخارج، ثم يتراجع بخوف)

ما بك؟ ماذا هناك؟

(يشير لها أن تنظر خلسة من خلال النافذة، تتقدم بحذر وتنظر) لا أشاهد شيئا.

مروان: (بهمس) انظري جيداً، ثمة شخص غريب يقف في زاوية الشارع، هناك، قرب دكان العم خليل (تنظر مرة أخرى. تنسحب) هل شاهدته؟

سلمى: نعم، إنه يترنح، لا بدّ أنه سكير.

مروان: (بعصبية) لا أحد سكير سواك.. هؤلاء ممثلون بارعون. ولا بدّ أنه انتبه إلى حركاتنا فراح يمثل دور السكير.

سلمى: إنك تبالغ.

مروان: إني واثق.

(يعاود النظر خلسة من خلال النافذة)

سلمى: مروان.

مروان: نعم.

سلمى: أنا آسفة.

مروان: آسفة؟! (بريبة) لماذا؟

سلمى: أنا السبب.

مروان: أنت؟!

سلمى: لا، لا. لقد شطح خيالك كثيراً.

مروان: ولماذا الأسف إذن؟

سلمى: ما فعلته اليوم لم يكن سوى بدافع الحب.

مروان: (بسخرية وقهر) ومن الحب ما قتل.

سلمى: أقسم أنني سأقتل نفسي لو حدث لك شيئاً.

مروان: لا حاجة لذلك يا حبيبتي.

سلمى: كيف لا حاجة يا حبيبي؟ حين يحدث لك شيء، لا قدّر الله، فلن أسامح نفسي، وسأقتل نفسي مباشرة، لا يمكن لي أن أتخيل حياتي بمعزل عنك.

مروان: لو حدث وأثبتوا عليّ كلَّ تلك الخزعبلات التي تفوهنا بها، حينها لن يقتلوني أنا وحدي.

سلمى: (بخوف) ماذا تقصد؟

مروان: نحن زوجان، وذنبنا واحد.

سلمى: (بهلع) وهل أنا من وجه النقد القاسي للنظام وجرائمه. ورفض شرب القهوة مع المعلم؟

مروان: وهل تريدين أن أتحمل أنا وحدي المسؤولية كلّها؟ نحن شريكان في السراء والضراء.

سلمى: ولكن هذا لا يجوز. هذا ليس عدلاً.

مروان: ليس عدلاً (يضحك بسخرية)

سلمى: كفى.. كفَّ عن السخرية يا مروان.

مروان: حاضر.

سلمى: لن أتحمل التعذيب، أقسم أنني سأنهار من أول صفعة.

مروان: صفعة؟! (بسخرية) إنهم لا يصفعون النساء هناك يا حبيبتي.

سلمى: حقاً؟ وماذا يفعلون؟

مروان: ماذا يفعلون؟ لا شيء، لا شيء أبداً، إنهم يكتفون بجر شعور النسوة وشتمهن.

سلمى: كفّ عن سخريتك يا رجل.

(تنظر إلى الساعة التي تشير إلى الثالثة).

مروان: الوقت يمر، لم يبق لنا سوى المواجهة.

سلمى: المواجهة؟! مع من؟

مروان: مع إسرائيل، طبعاً معهم.

سلمى: لم أفهم شيئاً.

مروان: أنت والفهم خطان متوازيان لا يلتقيان.

سلمى: هكذا إذاً، حسن، أنا لم أفهم شيئاً ولا أريد أن أفهم شيئاً. ما أريده فقط هو أن أخلد للنوم

مروان: هل جننت؟!

سلمى: تعلم جيداً أنني ضعيفة وقليلة الحيلة أمام سلطان النوم.

مروان: وسلطان الأمن؟

سلمى: أكاد أسقط على الأرض من شدة النعاس.

مروان: هيا إلى اللعبة التي بدأنا بها.

سلمى: أيّ لعبة؟

مروان: اللعبة التي بدأنا بها سوية ويجب أن ننهيها سوية.

سلمى: أيّ لعبة؟

مروان: الأمر يحتاج إلى تدريب.

(تتثاءب، يطفئ مروان الإضاءة) كفّي عن التثاؤب. كفّي عن فتح فمك هكذا.

سلمى: حاضر. مرة أقفلي فمك اصمتي يا سلوى ومرة افتحي فمك وتكلمي..

مروان: (بعنف) كفى.

(5)

(تكشف الإضاءة الشاحبة عن سلمى وقد جلست خلف طاولة تتوسط الصالون بوجه حاد القسمات، بينما يقف مروان أمامها بذلّ وانكسار. تمر لحظات صمت قصيرة)

سلمى: (بصرامة المحقق) هيا اعترف.

مروان: بماذا اعترف يا سيدي؟

سلمى: بكل شيء، كل شيء قلته لضيوفك.

مروان: وماذا قلت يا سيدي؟

سلمى: (بعصبية) أنا من يسأل هنا يا مروان وأنت تجيب.

مروان: حاضر يا سيدي، ولكن أياً من الضيوف يا سيدي، لقد زارنا البارحة كثير من الضيوف؟

سلمى: الجميع: الأستاذ خالد والمستخدم والأستاذ يوسف.. الجميع.

مروان: لم نقل شيئاً، كنا نمزح يا سيدي.

سلمى: تمزح؟ تمزح بالحديث عن الدولة يا مروان؟ تشتم الدولة وتقول عنها إنها ظالمة وعناصر الأمن أولاد سفاح وتسمي هذا مزاح؟

مروان: أنا لم أقل ذلك يا سيدي. أقسم أنني لم أقل ذلك.

سلمى: كذاب. أنا سمعتك تقول ذلك.

مروان: أنت؟!

سلمى: أقصد الضيوف، كلّهم اعترفوا بأنك قلت ذلك.

مروان: كلهم؟!

سلمى: نعم.

مروان: كذب يا سيدي. كنّا، كنّا نمزح ونقول: إن دولتنا رغم ما يقال عنها بأنها ظالمة ورئيسها طاغية وأهله وحاشيته نهبوا البلد، فإنها تسامح الجميع، وسخرنا ممن يقول ذلك عن دولتنا ورئيسنا حفظه الله، لعنة الله عليهم جميعاً، ناكرو جميل، خونة. تفو عليهم.

سلمى: كفى.

مروان: حاضر، أمرك.

سلمى: ومن قال ذلك في الجلسة؟ أقصد ما قلته الآن من حديث سيئ عن الأمن والسيد الرئيس..

مروان: حفظه الله..

سلمى: اصمت.

مروان: أمرك يا سيدي.

سلمى: تكلم ، من تحدث بهذا السوء عنا، أقصد عن الأمن وسيادته وأهله.

مروان: حماهم الله.

(تنظر إليه سلمى بحنق، يستدرك، بتلعثم) الضيوف، نعم يا سيدي، الضيوف.

سلمى: مَن مِن الضيوف؟

مروان: كلّهم.

سلمى: كلَّهم؟!

مروان: لا، ليس كلّهم، بصراحة، كلّهنَّ، أعني: النساء منهم، أنت تعرف النساء يا سيدي، إنهن ثرثارات. ناقصات عقل ودين، يعني بنصف عقل. ولذلك..

سلمى: اصمت. أنت تريد أن تلقي التهمة على النساء يا مروان.

مروان: لا يا سيدي. ولكن ألم تطلب مني قول الحقيقة؟ والحقيقة أنهنَّ..

سلمى: إنهن ناقصات عقل، أليس كذلك؟ الرجل فهمان دائماً والمرأة غبية؟ أليس هذا ما تريد أن تقوله؟

مروان: إنها الحقيقة يا سيدي.

سلمى: الحقيقة؟ وهل ناقصات العقل هنّ من أشعل كل هذه الحروب؟

مروان: طبعاً هنَّ، لأنهنَّ السبب يا سيدي. ألم يقال: ابحث عن المرأة؟

سلمى: عذر أقبح من ذنب، مرة المرأة هي السبب فيما تقترفون من جرائم وويلات، ومرة الشيطان هو الذي أغواكم، ومرة.. وكل ذلك كي تقولوا نحن: ملائكة.

مروان: (بضيق) أوه، هذا ليس تحقيقاً، إنها ثرثرة نسوة في جلسة أمام باب الدار.

سلمى: ولماذا لا تكون ثرثرة رجال في المقهى.

(يشعل مروان النور، ينظر إلى الساعة، بهلع) يا إلهي، الساعة تقترب من الرابعة وأنت تثرثرين بكلام لا علاقة له موضوعنا.

سلمى: سأذهب إلى النوم وليحدث غداً ما يحدث.

(يقبض على يدها) دعني.

مروان: يجب أن نكمل ما بدأنا به.

سلمى: اتهام النساء؟

مروان: بل التحقيق، يجب وإلا.. لا تنسي ما سيفعله سلطان القوم.

سلمى: حسن، إذا كررت أقوالك فسأذهب إلى فراش النوم.

مروان: حاضر.

سلمى: ادعْ ربك ألا يغلبني النوم، حينها سأبدأ بالهلوسة، وسأصبح كمن تناول جرعة مخدرات.

مروان: تماسكي، من الضروري أن تكوني بكامل وعيك.

(يطفئ النور. تمر لحظات صمت وسط الظلمة) هل أنت جاهزة؟

سلمى: نعم.

(يضاء نور شحيح. مروان جالس بوجه صارم خلف الطاولة، وتقف سلمى خلفها بذل ومسكنة)

مروان: اعترفي.

سلمى: بماذا سأعترف يا سيدي؟ فأنا لم أفعل شيئاً.

مروان: (بعصبية) هل عدنا إلى الكذب؟

سلمى: وماذا أقول؟

مروان: الحقيقة.

سلمى : أيّ حقيقة يا سيدي؟

مروان: حقيقة ما وصلنا من أخبار.

سلمى: (تتثاءب) وماذا وصلكم؟

مروان: قولكم إننا مجرمون.. وإننا سرقنا البلد، وإن الرئيس طاغية ومستبد، وإن عناصر الأمن لم تترك لا مال غني ولا شرف فقير إلا واعتدوا عليه.

سلمى: (لا ترد)..

مروان: لماذا لا تردي؟

سلمى: (تتثاءب. بتكاسل) الله أعلم يا سيدي.

مروان: ما هذا الكلام أيها المتهم؟!

سلمى: وماذا أقول يا سيدي؟

مروان: هل هذا الكلام صحيح أم غير صحيح؟

سلمى: نعم.

مروان: نعم؟! ماذا تقصدين بردك:نعم؟ هل تقصدين بها: صحيح؟

سلمى: نعم.

(تمر لحظات من الصمت والترقب)

مروان: لماذا صمتِ؟

سلمى: (بتكاسل) امنحني فرصة لأغفو فيها دقائق ثم..

مروان: لا. ليس قبل أن تعترفي.

سلمى: اعترف؟ (تمر لحظة صمت)

مروان: هيا.

سلمى : حاضر. حين وافقت أن أكون واحدة ممن يعملن في خدمتكم.

مروان: (بذهول) ماذا؟!

سلمى: لم يكن راتب زوجي يكفي لسد نفقات أبسط الاحتياجات، أجار البيت وفواتير الكهرباء والماء والهاتف والهدايا.

مروان: سلمى!!

مروان: فلان تزوج فاشتري له هدية يا مروان. وفلانة أنجبت فاشتري هدية للمولود يا سلمى، وعلتان مريض في المستشفى فالواجب يقتضي زيارته وحمل هدية إليه .. هذا عدا اللباس والطعام والمرض وو..

مروان: كفى يا سلمى.

سلمى: ومروان المسكين عليه أن يؤمن كل ذلك، بل يدفع لوالده العجوز بعض المصاريف وإلا ستقوم قيامته ويعدونه ولداً عاقاً أو ذَنَب زوجته. حينها، وكأنكم في بيتنا، تعيشون معنا، لا أعرف كيف تسللتم عبر جارتنا القوادة أم علي، الست المطلقة صباح. التي كن نحن نساء الحي ننفر منها كحيوان أجرب.

(ينهض مروان ويتجول في المكان كالتائه)

البداية كانت بنقل قطعة مخدرات إلى بيت في الحي المجاور لحينا، ثم قطعتان.. وراحت جيوبي تمتلئ بالنقود.. وأخذت أرتدي أفخر الثياب، وأمنح أهلي الهدايا، وأقيم الولائم، وكل ذلك دون أن آخذ من زوجي ليرة واحدة..

مروان: (بقهر) كفى يا سلمى.. كفى.

سلمى: وزيارة بيت الست صباح لم يكن الخروج منه مثل الدخول إليه، لقد كنتم هناك، وراحت أياديكم تعبث بجسدي..

مروان: (يبكي) ..

سلمى: ومروان، مروان المسكين كان غافلاً عن كل ما يجري معي، وحين كان يسألني من أين لك هذا الفستان؟ هذا الحذاء؟ هذا العطر؟ كنت أقول له: أمي أعطتني.. أبي أرسل لي..أختي، صديقتي، أخي.. وكنت أكذب وهو يصدق. أكذب وهو يصدق، أكذب وهو يهز رأسه بحزن ويصدق.

مروان: (وهو شبه منهار) لا، لم أكن أصدق.. لم أكن أصدق يا سلمى، لست حماراً كي لا أنتبه إلى كل هذا التغيير الذي بدأ يطرأ على حياتنا وفي بيتي، إلى كل نظرات التحقير في عيون الناس: الجيران والأصدقاء والزملاء وحتى الطلاب..

سلمى: وبدأت كثير من نساء الحي يسقطن، سميرة ومن ثم بشرى.. وأخريات وأخريات.(تصمت)

مروان: وأخريات، وأخريات، الآنسة الفلانية أصبحت مديرة.. كيف؟ لماذا؟ (يهمس) لأنها، اللهم أستر على أعراضنا، وفلانة لا تحمل سوى شهادة فنون نسوية.. لقد أصبحت مديرة.. كيف؟ لماذا؟ وفلانة أصبحت، وفلانة وفلانة.. شبكات تعريص هنا، وشبكة قمار هناك، والإدارة واحدة: الأمن. الأمن. (بعصبية تزداد) الأمن العسكري. الأمن الجوي. الأمن الجنائي. أمن الدولة. الأمن. الأمن. الأمن. الأمن…

(يسمع شخير خفيف، ينهض. يطوق رقبتها بيديه، يضغط عليها بعنف وقوة، وهو يصيح بهستيرية)

نامي، نامي إلى الأبد..فنوم الفاسق فضيلة.. نامي إلى الأبد.. نامي.. نامي أيتها الفاسقة.

(يضغط على رقبتها، تقاوم قليلاً، ثم تهمد على الكرسي جثة. يجلس تحت أقدام الكرسي. يبكي)

وأنا، من سيجعلني أنام.. من.. من.. من..؟

(ينشج بحزن بينما عقارب الساعة تتحرك بسرعة لتشير إلى الساعة التاسعة، فيرن جرس الهاتف، ويلحُّ في الرنين، فيزداد بكاء مروان، ثم يتكرر الرنين كلما أشارت العقارب إلى ساعة أخرى: العاشرة.. الحادية عشرة.. الثانية عشرة.. الواحدة، الثانية.. ومروان ينشج بحرقة حتى تصل إلى الثالثة فيكفُّ الهاتف عن الرنين، ويكفُّ مروان عن البكاء).

النهاية


‬كاتب‭ ‬مسرحي‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬مقيم‭ ‬في‭ ‬تركيا