فن تشكيلي واقعية ما بعد الحداثة

تجريد عراقي معاصر شهريار اللامعنى

الجديد  [نُشر في 01/02/2018، العدد: 37، ص(79)]

لوحة: عادل السيوي
على الرغم من عناية “الجديد” منذ عددها الأول بالفن التشكيلي رسما ونحتاً وتخطيطات، بحيث أصبحت أعدادها بمثابة معارض دورية للأعمال الجديدة للتشكيليين العرب، بدءاً من غلافها، إلا أن الحاجة إلى تناول الأعمال التشكيلية بالقراءة والمتابعة النقدية ظلت بالنسبة إلينا ضرورة ملحة، لا سيما في ظل الانعطافة الجديدة التي قام بها الفنانون التشكيليون الشباب، والتي بدأت تصدر مؤشرات لافتة على توجهاتها الجديدة، خصوصا في ما يمكن تسميته بـ”الواقعية التشكيلية الجديدة”، أو “الواقعية الأجد”، أو “واقعية ما بعد الحداثة”، كما تقترح مقالة التشكيلية والناقدة ميموزا العراوي المنشورة في هذا الملف.

إلى جانب مقالة العراوي يحتوي الملف على مقالتين؛ الأولى حول التجريد العراقي في التشكيل، والثانية حول تجربة الفنان عادل السيوي. وقد كرست “الجديد” حوارها لهذا الشهر احتفاء بالنحات المصري آدم حنين.

“الجديد” تدعو التشكيليين الجدد، ونقاد الفن التشكيلي إلى المساهمة في نشر أعمالهم على صفحاتها، ليوسعوا بجماليات المغامرة الفنية، والذائقة النقدية، مساحة العلاقة بين الفن التشكيلي وفنون الكلمة.

قلم التحرير

اقرأ أيضا:

عودة الواقعية على صهوة حصان ما بعد الحداثية

تجريد عراقي معاصر

عادل السيوي.. شهريار اللا معنى

آدم حنين.. نبض الأحجار