المكنسة‭ ‬الكهربائية

کأنّه‭ ‬الحلاج‭ ‬أو‭ ‬ابن‭ ‬عربي

الجديد  حسين عباسي [نُشر في 01/05/2018، العدد: 40، ص(122)]

قبل أن‭ ‬تنعقد‭ ‬مني‭ ‬عُقدةُ‭ ‬العشرین،‭ ‬تعرّفتُ‭ ‬علی‭ ‬شاعرٍ‭ ‬یدعی‭ ‬نزارا‭ (‬ولم‭ ‬أدر‭ ‬آنذاك‭ ‬أنّه‭ ‬بكسر‭ ‬النون‭ ‬أم‭ ‬بفتحها‭). ‬رأیت‭ ‬اسمه‭ ‬علی‭ ‬کتاب‭ ‬فأعجبني‭ ‬العنوان‭: ‬لعبت‭ ‬بإتقانٍ‭ ‬وها‭ ‬هي‭ ‬مفاتیحي‭. ‬قیل‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬أشرطة‭ ‬من‭ ‬أشعاره‭ ‬وبصوت‭ ‬الشاعر‭ ‬نفسه‭. ‬لم‭ ‬أکن‭ ‬أسمع‭ ‬طیلةَ‭ ‬حیاتي‭ ‬شریطاً‭ ‬من‭ ‬شعر‭ ‬أو‭ ‬غناء‭ ‬أو‭ ‬طرب‭ ‬أبدا‭ ‬وأنّی‭ ‬یُتاحُ‭ ‬لِي‭ ‬ذلك‭ ‬وإنِّي‭ ‬قد‭ ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬بیت‭ ‬عریق‭ ‬وغارق‭ ‬في‭ ‬«الكلاسیكية‮»‬‭ ‬بما‭ ‬تحتوي‭ ‬علیه‭ ‬هذه‭ ‬المفردة‭ ‬من‭ ‬معانٍ‭ ‬ومعمعان؛‭ ‬بیت‭ ‬لا‭ ‬یحلم‭ ‬رجاله‭ ‬بغیر‭ ‬الحور‭ ‬ویُلعنُ‭ ‬فیه‭ ‬الضارب‭ ‬علی‭ ‬الطُنبور‭.‬

فبعد‭ ‬اللُتیا‭ ‬والتي‭ ‬حصلت‭ ‬علی‭ ‬الشریط،‭ ‬کان‭ ‬یوم‭ ‬الجمعة‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬یجمع‭ ‬شتات‭ ‬بیتنا‭ ‬أبدا‭. ‬فأبي‭ -‬الوالد‭ ‬الماجد‭- ‬کان‭ ‬علی‭ ‬عادته‭ ‬خارج‭ ‬البیت،‭ ‬مدعواً‭ ‬إلى‭ ‬ولیمة‭ ‬مّا‭ (‬لم‭ ‬تكن‭ ‬بالطبع‭ ‬ولیمة‭ ‬لأعشاب‭ ‬البحر‭ ‬بل‭ ‬کانت‭ ‬من‭ ‬أنعام‭ ‬البرّ‭).‬

دخلت‭ ‬غرفةً‭ ‬ما‭. ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬هناك‭ ‬غرفة‭ ‬تختص‭ ‬بأحد‭ ‬دون‭ ‬سائر‭ ‬أهل‭ ‬البیت‭.‬

کانت‭ ‬أمي،‭ ‬کالمعتاد،‭ ‬تطهو‭ ‬والإناث،‭ ‬کالمعتاد،‭ ‬منشغلات‭ ‬بغسل‭ ‬الثیاب‭ ‬وتنظیف‭ ‬البیت‭ ‬بالمكنسة‭ ‬الكهربائیة‭ ‬التي‭ ‬دخلت‭ ‬بیتنا‭ ‬صارخةً‭ ‬لتعلن‭ ‬دخولنا‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬الحداثة‭.‬

دخلتُ‭ ‬الغرفة‭ ‬وتم‭ ‬تشغیل‭ ‬الجهاز‭ ‬فإذا‭ ‬بأحد‭ ‬یضرب‭ ‬علی‭ ‬العود‭ ‬وإذا‭ ‬برجل‭ ‬یُنشد‭ ‬ویقول‭: ‬إني‭ ‬خیرتك‭ ‬فاختاري‭ / ‬ما‭ ‬بین‭ ‬الموت‭ ‬علی‭ ‬صدري‭ / ‬أو‭ ‬‮…‬‭ ‬وإذا‭ ‬بأبي‭ ‬یدخل‭ ‬ویقول‭ ‬بسجعه‭ ‬المعتاد‭: ‬یا‭ ‬هذا‭! ‬ما‭ ‬هذا؟‭!‬

أجبتُ‭ ‬منكَّسَ‭ ‬الرأس‭ ‬مرتعشًا‭ ‬من‭ ‬الهام‭ ‬حتی‭ ‬الإبهام‭: ‬جُعلتُ‭ ‬فداك‭ ‬یا‭ ‬أبتِ‭ ‬‮…‬‭ ‬هذا‮…‬‭ ‬هذا‮…‬‭ ‬نزار‭ ‬قباني‭!‬

قال‭ ‬الوالد‭ ‬الماجد‭: ‬کنّا‭ ‬الیوم‭ ‬فی‭ ‬المأدبة‭ ‬وذکره‭ ‬بعض‭ ‬الأفاضل‭ ‬وأسمعنا‭ ‬شریطا‭ ‬من‭ ‬ترهات‭ ‬أشعاره‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬وزن‭ ‬لها‭ ‬ولا‭ ‬قیمة‭. ‬لم‭ ‬نفهم‭ ‬من‭ ‬هبائه‭ ‬المنثور‭ ‬شیئاً‭ ‬وانشد‭ ‬ذلك‭ ‬الفاضل‭ ‬المناضل،‭ ‬في‭ ‬بدیهة،‭ ‬أشعارا‭ ‬علی‭ ‬ذلك‭ ‬السبك‭:‬

إني‭ ‬أکلتُ‭ ‬اللحمَ‭ / ‬وشربتُ‭ ‬الشايَ‭ / ‬فامتلأت‭ ‬مثانتي‭ / ‬فذهبت‭ ‬إلى‭ ‬الميضأة‭ / ‬لـ‮…‬‭ ‬فضحك‭ ‬الوالد‭ ‬الماجد‭ ‬وحینها‭ ‬دخلت‭ ‬أمي‭ -‬التي‭ ‬لم‭ ‬تقل‭ ‬قط‭ ‬لوالدي‭ ‬«في‭ ‬سریر‭ ‬الحب‭: ‬کلا‭!‬‮»‬‭ ‬حسب‭ ‬تعبیر‭ ‬نزار‭- ‬وبرفقتها‭ ‬سائر‭ ‬إناث‭ ‬البیت،‭ ‬دخلن‭ ‬مندهشاتٍ‭ ‬من‭ ‬قهقهة‭ ‬الوالد‭ ‬المرتفعة‭.‬

2

کانت‭ ‬ضحكة‭ ‬الوالد‭ ‬بدایة‭ ‬لبعض‭ ‬لانهایاتي‭. ‬انفتحت‭ ‬عليّ‭ ‬أبواب‭ ‬السماء‭ ‬والأرضین‭ ‬السبع‭. ‬وصلتني‭ ‬سبع‭ ‬کراسات‭ ‬من‭ ‬أشعار‭ ‬نزار‭. ‬غلفتها‭ ‬حتی‭ ‬لا‭ ‬تُری‭ ‬أسماءُ‭ ‬الدواوین‭ -‬وأعوذ‭ ‬بالله‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الأسماء‭: ‬‮«‬طفولة‭ ‬نهد‮»‬،‭ ‬‮«‬یومیات‭ ‬امرأة‭ ‬لا‭ ‬مبالیة‮»‬،‭ ‬‮«‬أشعار‭ ‬خارجة‭ ‬علی‭ ‬القانون‮»‬‭.‬

کانت‭ ‬الكراسات‭ ‬دائما‭ ‬قریبة‭ ‬من‭ ‬باقي‭ ‬کتب‭ ‬الوالد‭ ‬الحافات‭ ‬بدوشکه،‭ ‬أمثال‭ ‬سبل‭ ‬الراغبین‭ ‬وصوت‭ ‬الحق‭. ‬کنت‭ ‬بین‭ ‬آونة‭ ‬وأخری‭ ‬أقرأ‭ ‬نزارا‭ ‬بحضرة‭ ‬الوالد،‭ ‬لكنّي‭ ‬کنت‭ ‬أسرقُ‭ ‬الكراساتِ‭ ‬واحدةً‭ ‬تلو‭ ‬أخری‭ ‬لأجید‭ ‬قراءَتها‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬أُنشدها‭ ‬بحضرة‭ ‬الوالد‭ ‬حتی‭ ‬لا‭ ‬ألحن‭ ‬في‭ ‬نحوها‭ ‬أو‭ ‬صرفها‭ ‬والأحری،‭ ‬کنت‭ ‬انتخب‭ ‬منها‭ ‬أشعارا‭ ‬تلیق‭ ‬بشبانٍ‭ ‬ذي‭ ‬أصالةٍ‭ ‬مِثلي‭ ‬حتی‭ ‬لا‭ ‬أهيم‭ ‬خلف‭ ‬«لا‭ ‬أُبالیین‮»‬‭ ‬یقولون‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬یفعلون‭.‬

کانت‭ ‬هذه‭ ‬‮«‬السرقات‭ ‬الأدبیة‮»‬‭ ‬عند‭ ‬انشغال‭ ‬الوالدِ‭ ‬المهذَّب‭ ‬بصلاتي‭ ‬المغرب‭ ‬والعشاء‭. ‬أما‭ ‬بعد‭ ‬الصلاة‭ ‬ووجبة‭ ‬الطعام،‭ ‬فكنت‭ ‬أُعلن‭ ‬للحریم‭ -‬وبإشارة‭ ‬سبابةِ‭ ‬الوالد‭ ‬المرتفعة‭ ‬نحوي‭ ‬ونحو‭ ‬السماء‭- ‬عدمَ‭ ‬جوازِ‭ ‬دخولهن‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬المكتبة‭ ‬حتی‭ ‬لا‭ ‬تزداد‭ ‬أفاعي‭ ‬البیت‭ ‬سماً‭.‬

کنتُ‭ ‬أجلس‭ ‬جِلسةَ‭ ‬العبد‭/ ‬الولد‭/ ‬التلمیذ‭ ‬بحضرة‭ ‬المولی‭/ ‬الوالد‭/ ‬الأستاذ؛‭ ‬أُقبِّل‭ ‬یدَ‭ ‬الوالد‭ ‬الیمنی‭ ‬أولا،‭ ‬وأبسملُ‭ ‬ثانیاً‭ ‬واستعیذُ‭ ‬بالله‭ ‬من‭ ‬الشیطان‭ ‬الرجیم‭ ‬ثالثاً،‭ ‬بل‭ ‬مِن‭ ‬شرّ‭ ‬نفسي‭ ‬فإنَّ‭ ‬النفس‭ ‬لأمارة‭ ‬بالسوء‭. ‬أما‭ ‬الوالد‭ ‬الكامل،‭ ‬فإنُّه‭ ‬کان‭ ‬یسترجِعُ‭ ‬ویُحَوقِلُ‭ ‬ویُهَلَّلُ‭ ‬عند‭ ‬کل‭ ‬مفردةٍ‭ ‬ألحنُ‭ ‬بها؛‭ ‬صرفاً‭ ‬کان‭ ‬أم‭ ‬نحواً‭ ‬أم‭ ‬تجویداً‭. ‬کنت‭ ‬أقرأ‭ ‬نزارا‭ ‬مع‭ ‬رعایة‭ ‬جمیع‭ ‬أصول‭ ‬التجوید‭ ‬عسى‭ ‬أن‭ ‬تذوبَ‭ ‬إباحية‭ ‬أشعاره‭ ‬في‭ ‬ترتیلي‭.‬

کان‭ ‬الفضاء‭ ‬یمتلئ‭ ‬روحانیةً‭ ‬لم‭ ‬أعهد‭ ‬لها‭ ‬مثیلا‭. ‬فعندما‭ ‬أصل‭ ‬إلی‭ ‬أشعار‭ ‬أو‭ ‬کلمات‭ ‬توحي‭ ‬بالحب‭ ‬وتنص‭ ‬علیه‭ -‬وما‭ ‬أکثرها‭ ‬في‭ ‬شعر‭ ‬نزار‭ ‬مع‭ ‬رقابتي‭ ‬الشدیدة‭!- ‬کنت‭ ‬أقرأها‭ ‬بتلفتٍ‭ ‬وهدوء‭ ‬وکان‭ ‬الوالد‭ ‬یهزّ‭ ‬رأسه‭ ‬ویقول‭ ‬إنّ‭ ‬هذه‭ ‬الأشعار‭ ‬کلّها‭ ‬في‭ ‬الله‭ ‬ولله‭. ‬إنها‭ ‬ذات‭ ‬صبغة‭ ‬روحانیة،‭ ‬وأن‭ ‬تاه‭ ‬الشاعر‭ ‬کما‭ ‬تاه‭ ‬عرب‭ ‬الجاهلیة‭ ‬فقرّبوا‭ ‬قرابینهم‭ ‬للأصنام‭ ‬بدلَ‭ ‬الإلهِ‭ ‬الواحد‭ ‬القهّار‭. ‬وبهذه‭ ‬التفاصیل‭ ‬والتفاسیر‭ ‬المعنویة‭ ‬تمثل‭ ‬نزار‭ ‬أمامی‭ ‬وکانّه‭ ‬الحلاج‭ ‬أو‭ ‬ابن‭ ‬عربي‭. ‬وکنت‭ ‬حینما‭ ‬أصلُ‭ ‬إلی‭ ‬مفردةٍ‭ ‬قریبةٍ‭ ‬من‭ ‬مفردات‭ ‬الدین،‭ ‬کان‭ ‬الوالد‭ ‬یرفع‭ ‬صوته‭ ‬ویقول‭: ‬أَسمعتَ‭ ‬ما‭ ‬قلت‭ ‬قبل‭ ‬لحظات‭! ‬هل‭ ‬تری‭! ‬إنه‭ ‬یعني‭ ‬الله،‭ ‬فكل‭ ‬حب‭ ‬سوی‭ ‬حب‭ ‬الله‭ ‬جلَّ‭ ‬وعلا‭ ‬باطل‭ ‬وعاطل‭. ‬أما‭ ‬أنا‭ ‬فكنت‭ ‬أهز‭ ‬رأسي‭ ‬معلناً‭ ‬صحةَ‭ ‬قول‭ ‬الوالد‭ ‬لأنّ‭ ‬کلامَ‭ ‬الشیخ‭ ‬شیخُ‭ ‬الكلام،‭ ‬والسّلام‭.‬

وعندما‭ ‬وصلنا‭ ‬إلى‭ ‬سورةِ‭ ‬–عفواً‭- ‬إلى‭ ‬قصیدةِ‭ ‬«یا‭ ‬تونس‭ ‬الخضراء‮…‬‭ ‬‮«‬‭ ‬باح‭ ‬الوالد‭ ‬بسر‭ ‬لم‭ ‬یسمعه‭ ‬قبلي‭ ‬أحدٌ‭ ‬أبداً‭. ‬کان‭ ‬الوالد‭ ‬یحفظها‭ ‬عن‭ ‬ظهر‭ ‬قلب‭ ‬بحذافیرها‭ ‬منذ‭ ‬سنةٍ‭ ‬ألقاها‭ ‬نزار‭ ‬قباني‭ ‬بنفسه‭. ‬کان‭ ‬والدي‭ ‬يقرأ‭ ‬کلَّ‭ ‬بیت‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬أقرأه‭ ‬إلاّ‭ ‬أنّه‭ ‬کان‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬التغییرات‭. ‬لم‭ ‬أدرِ‭ ‬آنذاك‭ ‬من‭ ‬أین‭ ‬أتى‭ ‬اختلاف‭ ‬القراءات‭! ‬أهي‭ ‬مِن‭ ‬ضعف‭ ‬حافظة‭ ‬الوالد‭ ‬الماجد‭ (‬سامحني‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشك‭ ‬المریب‭) ‬أم‭ ‬مِن‭ ‬شيءٍ‭ ‬آخر؟‭ ‬وبعد‭ ‬بُرهة‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬علمتُ‭ ‬أن‭ ‬الشعراء‭ ‬–عادةً‭- ‬یُغیِّرون‭ ‬بعض‭ ‬المفردات‭ ‬في‭ ‬أشعارهم‭ ‬لأنهم‭ ‬في‭ ‬کلّ‭ ‬وادٍ‭ ‬یهیمون‭.‬

کان‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬أن‭ ‬یبقی‭ ‬الوالد‭ ‬الماجد‭ ‬حیاً‭ ‬في‭ ‬النهایة‭ ‬لیفتحَ‭ ‬أبوابَ‭ ‬قریحته‭ ‬علی‭ ‬حدیقة‭ ‬أزهار‭ ‬شعر‭ ‬نزار‭ ‬مثلاً،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬يقرأ‭ ‬ما‭ ‬کتبته‭ ‬واقترفته‭ ‬یداي‭ ‬العاصیتان‭ ‬حول‭ ‬سماحته،‭ ‬فیُعاقبني،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬یموت‭ ‬الوالد‭ ‬المصلح‭ ‬وعلی‭ ‬صدره‭ ‬دیوان‭ ‬نزار‭ ‬وکأنّ‭ ‬الوالد‭ ‬کان‭ ‬يقرأ‭ ‬قُبیلَ‭ ‬وفاته‭ ‬هذه‭ ‬السطور‭:‬

خلاصةُ‭ ‬القضية‭/ ‬توجَزُ‭ ‬في‭ ‬عبارة‭/ ‬لقد‭ ‬لبسنا‭ ‬قشرَةَ‭ ‬الحضارة‭/ ‬والرّوح‭ ‬جاهلیة‮…‬‭ ‬بناءً‭ ‬علی‭ ‬أنّ‭ ‬فكر‭ ‬جلالة‭ ‬الوالد‭ ‬لم‭ ‬یتغیر،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬أکون‭ ‬أنا‭ -‬بدوري‭- ‬استمراراً‭ ‬لسلطة‭ ‬الوالد‭ ‬الكلاسیكیة‭ ‬علی‭ ‬أساس‭ ‬أني‭ ‬لم‭ ‬أعترف‭ ‬بالشعر‭ ‬المنثور‭ ‬ولا‭ ‬بحضور‭ ‬وحقوق‭ ‬الإناث‭ ‬مثلاً،‭ ‬أو‭ ‬أنّ‭ ‬الوالد‭ ‬المبجّل‭ ‬کان‭ ‬يقرأ‭ ‬هذه‭ ‬الفقرة‭ ‬من‭ ‬شعر‭ ‬نزار،‭ ‬کما‭ ‬اقترحت‭ ‬إحدی‭ ‬المعجَبات‭ ‬بنزار‭ ‬والوالد‭ ‬الماجد‭ ‬معاً‭:‬

إني‭ ‬خیرتك‭ ‬فاختاري‭/ ‬ما‭ ‬بین‭ ‬الموت‭ ‬علی‭ ‬صدري‭/ ‬أو‮…‬

لكنّي‭ ‬ورغم‭ ‬الجهود‭! ‬لم‭ ‬أستطع‭ ‬أن‭ ‬أُنهي‭ ‬مساهمتي‭ ‬النزاریة،‭ ‬فبقي‭ ‬النصُ‭ ‬مفتوحاً‭ ‬کما‭ ‬رام‭ ‬نزار‭ ‬لكل‭ ‬نص،‭ ‬ولتكتب‭ ‬کلُ‭ ‬قارئة‭ ‬لفنجاني‭ ‬ما‭ ‬یروق‭ ‬لها‭ ‬لو‭ ‬کانت‭ ‬مكاني،‭ ‬وأملي‭ ‬ألا‭ ‬تُعاني‭ ‬نصفَ‭ ‬ما‭ ‬أُعاني‭.‬


كاتب من إيران