مسرح‭ ‬عربي

دراسات‭ ‬وتجارب‭ ‬وشهادات

الجديد  [نُشر في 01/07/2016، العدد: 18، ص(78)]

كرست‭ ‬‮«‬الجديد‮»‬‭ ‬عددها‭ ‬الماضي‭ ‬لفن‭ ‬الكتابة‭ ‬المسرحية،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬تستكمل‭ ‬المجلة‭ ‬ما‭ ‬وعدت‭ ‬به‭ ‬قراءها‭ ‬من‭ ‬تخصيص‭ ‬حيز‭ ‬من‭ ‬العدد‭ ‬لمقالات‭ ‬وأبحاث‭ ‬وشهادات‭ ‬وحوارات‭ ‬حول‭ ‬المسرح‭ ‬العر‭ ‬بي‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬تنشر‭ ‬المجلة‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬المساهمات‭ ‬القيمة‭ ‬حول‭ ‬تاريخ‭ ‬المسرح‭ ‬منذ‭ ‬نشأته‭ ‬وحتى‭ ‬اللحظة‭ ‬الحاضرة،‭ ‬وتلتفت‭ ‬مساهمات‭ ‬أخرى‭ ‬نحو‭ ‬بعض‭ ‬الظواهر‭ ‬المسرحية‭ ‬مشرقا‭ ‬ومغرباً،‭ ‬وتسلط‭ ‬غيرها‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬التجارب‭ ‬الطليعية‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬المعاصر‭.‬

يفتتح‭ ‬الملف‭ ‬بحوار‭ ‬مع‭ ‬المخرج‭ ‬المسرحي‭ ‬المصري‭ ‬لينين‭ ‬الرملي‭ ‬صاحب‭ ‬التجربة‭ ‬الطويلة‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬الفكاهي،‭ ‬ويختتم‭ ‬بحوار‭ ‬مع‭ ‬الممثلة‭ ‬والمخرجة‭ ‬المسرحية‭ ‬السورية‭ ‬ندى‭ ‬حمصي‭ ‬المهاجرة‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عقدين‭ ‬إلى‭ ‬كندا‭ ‬والناشطة‭ ‬على‭ ‬خشبات‭ ‬مسارح‭ ‬مدينة‭ ‬أنتاريو‭.‬

بالعدد‭ ‬الماضي‭ ‬ومعه‭ ‬هذا‭ ‬بهذا‭ ‬الملف‭ ‬ومعه‭ ‬العدد‭ ‬المكرس‭ ‬للكتابة‭ ‬المسرحية‭ ‬تفتتح‭ ‬الجديد‭ ‬أفقا‭ ‬للنقاش‭ ‬حول‭ ‬المسرح‭ ‬وقضاياه‭ ‬من‭ ‬كتابة‭ ‬النص‭ ‬إلى‭ ‬الأساليب‭ ‬المسرحية،‭ ‬ومن‭ ‬علاقة‭ ‬الممثلين‭ ‬بفنون‭ ‬المسرح‭ ‬ومستجداته‭ ‬عربيا‭ ‬وعالميا،‭ ‬إلى‭ ‬علاقة‭ ‬المسرح‭ ‬بالمجتمع‭.‬

قلم التحرير


كاتب من تونس