هذا العدد

جمال أمازيغي

رحلة أدبية إلى جبال تاساوت في المغرب

يحتوي هذا العدد على مقالات نقدية وفكرية وقصص وحوارين الأول مع سينمائي عربي طليعي هو داود عبدالسيد، والثاني مع الكاتب الفرنسي دانييل روندو وعروض للكتب الجديدة ورسائل أدبية. في العدد ثلاثة ملفات الأول نقدي وإبداعي تحت عنوان “سافو الأمازيغية” وهو حول شخصية أدبية مغربية تنتمي إلى الأمازيغ، هي مريريدة نايت عتيق، التي عاشت في النصف الأول من القرن العشرين، واشتهرت بقصائدها الشعرية. والملف يضم رحلة إلى وادي أزيلال في المغرب حيث عاشت الشاعرة ومقالات عنها من محمد الأشعري، عبدالكريم جويطي، ليبولد سنغور ورونيه أولوج وترجمة لمجموعة من قصائدها. وهو ما يقدم هذه الشخصية التي تحولت إلى أسطورة أدبية في فرنسا، وإلى قضية إشكالية وربما أحجية أدبية في المغرب بفعل الغموض الذي رافق سيرة حياة بائسة لامرأة كانت بائعة هوى، وتحولت إلى شاعرة حاضرة في اللغة الفرنسية بفعل علاقتها بفرنسي هو رونيه أولوج الذي نقل شعرها…