هذا العدد

القصيدة والمعيار

أين اختفى الناقد وماذا حل بقراءة الشعر

هذا عدد ممتاز نفتتح به صيف 2020، ومن خلاله نفي دينا علينا لقراء “الجديد” الشغوفين بكل جديد. ففي أول أسابيع جائحة كورونا لجأنا إلى إصدار عدد مزدوج غطى شهري نيسان وأيار، بينما نحن في محاولة استيعاب صدمة الانتقال من المكاتب إلى البيوت. والواقع أن “الجديد” رصدت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة  نشاطاً فكريا وإبداعيا استثنائياً عبرت عن استجابات واسعة من قبل الأقلام الأدبية والفكرية العربية لمّا دعت “المجلة” إلى المشاركة فيه من ملفات أخذت تقارب الجائحة مرة من منظور فكري تتشاكل مع الأسئلة التي أثارها الظهور المفاجئ لوباء كورونا، أو كوفيد – 19، ومرة أخرى من خلال استقطاب كتابة هي عبارة عن يوميات سجّلت صوراً من قلق الإقامة وراء الأبواب، وملامح من خواطر مشحونة بأفكار وانفعالات وهواجس وتصورات وتوقعات تتصل بالأوقات العصيبة لملازمي البيوت اتقاء الوباء القاتل. إلى جانب الموضوعات والأبواب الثابتة في المجلة من…