هذا العدد

إنسان العصر الكوروني

غرافيتي وأفكار ويوميات ومراجعات

يأتي هذا العدد في ظل لحظة كونية عصيبة تجمعت فيها سحب متلبدة غطت سماء العالم، وجعلت من غد الإنسان يوماً مديداً مجهولاً. وإذا كان عددنا المزدوج لشهري نيسان ومايو قد كشف عن يوميات الكاتبات والكتاب العرب في معتزلاتهم، وحمل عنوان “الكوكب الأسير”، فإن العدد الحالي يواصل رصد الظواهر والأفكار والتصورات المرتبطة بالجائحة والأحوال المحيطة بها، لدى الكاتبات والكتاب العرب، إلى جانب تقصيه لانعكاس الجائحة في فنون الشارع المتمثلة في الجداريات الفنية ليس في العالم العربي وحده، وإنما في عدد من عواصم الشرق والغرب على حد سواء، فالوباء يزحف في كل مكان موحدا بين الضحايا ومساويا في الأقدار، والتعبير في مواجهته لا يختلف عن ذلك. في هذا العدد أيضا ملف شعري “قصائد البيت”، لشعراء من فلسطين، لبنان، سلطنة عمان، الأردن. ويبدو أن البيت سيستعيد مكانته الكبيرة في الشعر كما في الخطابات الفكرية والأدبية في كل الثقافات، فهو…