صادق‭ ‬جلال‭ ‬العظم ولعنة‭ ‬التحريم

الجديد  [نُشر في 01/10/2016، العدد: 21، ص(61)]

لوحة: فاضلابي
في‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬النقدي‭ ‬تشارك‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الأقلام‭ ‬العربية،‭ ‬من‭ ‬تونس،‭ ‬الجزائر،‭ ‬مصر،‭ ‬سوريا،‭ ‬فلسطين،‭ ‬والعراق‭ ‬في‭ ‬مناقشة‭ ‬المفكر‭ ‬صادق‭ ‬جلال‭ ‬العظم‭ ‬في‭ ‬أفكاره‭ ‬التي‭ ‬طرحها‭ ‬على‭ ‬صفحات‭ ‬العدد‭ ‬الماضي‭ ‬من‭ ‬‮«‬الجديد‮»‬،‭ ‬والتي‭ ‬تناول‭ ‬فيها‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الموضوعات‭ ‬الفكرية‭ ‬الشائكة،‭ ‬اتصلت‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬خاص‭ ‬بثلاث‭ ‬موضوعات‭ ‬أساسية،‭ ‬الأولى‭ ‬تمثلت‭ ‬بالسياق‭ ‬المتعلق‭ ‬بالمسافة‭ ‬الفاصلة‭ ‬بين‭ ‬ظهور‭ ‬كتابه‭ ‬الشهير‭ ‬‮«‬نقد‭ ‬الفكر‭ ‬الديني‮»‬‭ ‬واللحظة‭ ‬الحاضرة،‭ ‬وقد‭ ‬تفشى‭ ‬الفكر‭ ‬الديني‭ ‬وتفاقم‭ ‬في‭ ‬جل‭ ‬المجتمعات‭ ‬العربية‭ ‬منتجاً‭ ‬خلاصته‭ ‬المتطرفة‭ ‬والعنيفة‭ ‬المتمثلة‭ ‬بـ«داعش‮»‬‭ ‬وأخواتها. ‬
والثانية‭ ‬في‭ ‬النقد‭ ‬الذي‭ ‬وجهه‭ ‬العظم‭ ‬لأفكار‭ ‬إدوارد‭ ‬سعيد‭ ‬في‭ ‬‮«‬الاستشراق‮»‬،‭ ‬والثالثة‭ ‬حول‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬حتمت‭ ‬غياب‭ ‬الفلسفة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الموضوعات‭ ‬الفكرية‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬بينة‭ ‬الثقافة‭ ‬العربية‭.‬

و»الجديد‮»‬‭ ‬إذ‭ ‬تواصل‭ ‬نهجها‭ ‬في‭ ‬فتح‭ ‬أبواب‭ ‬الحوار‭ ‬والسجال،‭ ‬وتحض‭ ‬عليه‭ ‬كتابها،‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬التزامها‭ ‬بمضمون‭ ‬بيانها‭ ‬التأسيسي،إنما‭ ‬تحتفظ‭ ‬للمفكر‭ ‬العظم‭ ‬بحق‭ ‬الرد‭ ‬والنشر‭ ‬على‭ ‬صفحاتها،‭ ‬معتبرة‭ ‬أن‭ ‬أثمن‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬فكرياً،‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأوقات‭ ‬العاصفة،‭ ‬هو‭ ‬تمكين‭ ‬الأقلام‭ ‬الفكرية‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬ممارسة‭ ‬دورها‭ ‬المنتظر‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬والسجال‭ ‬باقصى‭ ‬قدر‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬الحرية،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬إزاحة‭ ‬العثرات‭ ‬من‭ ‬أمام‭ ‬الوعي‭ ‬العربي‭ ‬المعاصر‭ ‬وفتح‭ ‬كوى‭ ‬في‭ ‬جدار‭ ‬الحاضر‭ ‬العصيب‭ ‬والمأساوي‭ ‬تطل‭ ‬على‭ ‬المستقبل‭. ‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الجديد‮»‬‭ ‬ستنشر‭ ‬في‭ ‬العدد‭ ‬القادم‭ ‬عددا‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬المقالات‭ ‬السجالية‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يتسع‭ ‬لها‭ ‬كلها‭ ‬هذا‭ ‬الملف،‭ ‬ستباشر‭ ‬تباعاً‭ ‬إصدار‭ ‬الحوارات‭ ‬الفكرية‭ ‬التي‭ ‬تنشر‭ ‬على‭ ‬صفحاتها‭ ‬والسجال‭ ‬الدائر‭ ‬من‭ ‬حولها‭ ‬في‭ ‬كراسات‭ ‬دورية‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬الإطلاع‭ ‬عليها‭ ‬فئات‭ ‬أوسع‭ ‬من‭ ‬القراء‭.‬

قلم التحرير

إقرأ أيضاً:

العلمانية‭ ‬والاستشراق‭ ‬ومركّب‭ ‬النقص

معضلة‭ ‬المفكرين‭ ‬العرب‭ ‬مع‭ ‬الغرب

غياب‭ ‬الفلسفة

النقدان‭ ‬الجذري‭ ‬والذاتي‭ ‬وأوهام‭ ‬النخب.. جولة‭ ‬اولى‭

من‭ ‬كل‭ ‬بستان‭ ‬زهرة.. صادق‭ ‬جلال‭ ‬العظم‭ ‬والحوار‭ ‬الغائب

الأصولية‭ ‬المعكوسة‭ ‬عند‭ ‬صادق‭ ‬جلال‭ ‬العظم

ثلاثة‭ ‬رؤوس‭ ‬لمثلث‭ ‬لكي‭ ‬أتفادى‭ ‬متاهة‭ ‬الدائرة

رسالة‭ ‬إلى‭ ‬صادق‭ ‬العظم

إعادة‭ ‬اكتشاف‭ ‬غرامشي.. اليسار‭ ‬الذي‭ ‬يتحسر‭ ‬عليه‭ ‬صادق‭ ‬جلال‭ ‬العظم


كاتبة فلسطينية مقيمة في دبي

مقالات أخرى للكاتب:

  • المظلة