الكوكب الأسير

تأملات وأفكار ويوميات المعتزلين في البيت

يحتوي هذا العدد المزدوج لشهري نيسان وأيار على مقالات فكرية ونقدية وحوارات أدبية وفنية، وعروض كتب ورسائل ثقافية، وفي العدد ملف يوميات وكتابات فكرية وأدبية حول فكرة الإقامة الجبرية في البيت، بسبب الجائحة الكبرى التي عصفت بالعالم، بفعل انتشار فايروس كورونا القاتل.

في المادة الحوارية استضافت “الجديد” من أميركا المستعرب البريطاني – الأميركي روجر ألن متحدثا حول تجربته المديدة مع الأدب العربي باحثا وناقداً ومترجماً. واستضافت المجلة من لبنان الروائية اللبنانية علوية صبح في جلسة مطوّلة حول أدبها الروائي ونظرتها إلى الكتابة وعلاقتها بالشخصيات النسائية التي ابتدعتها في رواياتها. الحوار الثالث في العدد جاء من دبي مع المصور الفوتوغرافي السوري بنكين أحمد الحائز على العديد من الجوائز الدولية، وآخرها جائزة التاج التي يمنحها الاتحاد العالمي للتصوير الضوئي، ومقره إيطاليا. في هذا الحوار نتعرف على آراء الفنان الفوتوغرافي الذي يعتبر الوجه الإنساني كتاباً، والتصوير كتابة بالصورة.

الروائي بالإيطالية يوسف وقّاص الذي يعيش في مقاطعة لامبارديا منذ عقود، خص “الجديد” بنص أدبي بديع طالع من قلب المحنة الكبرى التي يشهدها هذا الجزء من إيطاليا. والناقد والدبلوماسي الفلسطيني عبدالرحمن بسيسو قدم نصا فكرياً يقرأ التحولات العاصفة التي يمر بها العالم اليوم في ظل صراع متعدد الأوجه للقوى الكبرى في العالم على مصادر الثروة والأسواق ومصادر الهيمنة في ظل الطور الأكثر تعقيداً للتطور الاقتصادي في عالم تتسع فيه هيمنة منظومة الرأسمال الافتراضي.

احتوى ملف العدد على يوميات ونصوص سردية ومقالات هي عبارة عن أفكار وانطباعات وانفعالات تتعلق بفكرة الإقامة القسرية في البيت، وضعها 25 كاتبة وكاتباً عربياً من: المغرب، تونس، العراق، مصر، الجزائر، لبنان، فلسطين، سوريا، السعودية، سلطنة عمان.

أخيراً لا بد من الإشارة إلى أن هذا العدد من “الجديد” سيحتجب ورقيا بفعل ظروف انتشار فايروس كورونا وتوقف الطباعة الورقية، وينشر إلكترونيا في نظام الـ”PDF” وستواصل المجلة صدورها إليكترونيا كالعادة، وسيكون موعد القراء مع “الجديد” ورقيا حال انجلاء كابوس كورونا وعودة المطابع إلى العمل.

المحرر